ادمان الحشيش

date14 أبريل 2015 authorمن طرف mo7amady

إدمان الحشيش

ويقول (Muhammad.A.) 34 عاماً وبدأت في تعاطي الميثامفيتامين "الحشيش" منذ 8 سنوات: تعلمت التدخين "الحشيش" من أحد أصدقائي في العمل، على أساس تجريبي في البداية، وعلى سبيل المثال، وفي المرة الأولى كان في حفل الزفاف من أحد أصدقائنا في العمل، قبل أن ندخل في الفرح لعدد من زملائنا في سيارة واحدة، والجميع بدأت في إشعال سيجارة "حشيش"، وكنت معهم، ودعي إلى التدخين تجربة، ومنذ هذا اليوم وقد أصبح معتاداً على "شرب" حتى الحديقة تزوجت وقررت الإقلاع عن التدخين لأكثر من سبب الأسعار مكلفة أساسا، وكان تكلفة لي 400 جنيه في الشهر ومرات كثيرة كان تاجراً أو "تين" كما يطلق عليه بيع لي بنود وهمية، ضررا كبيرا هذه نظراً لأنها مختلطة مع محركات الأقراص المخدرة مثل "ترامادول" أو حق بالبينج، وتنتشر هذه الجودة في عام 2010 عندما بدأت الداخلية تضيق الخناق على تجار المخدرات تدخل مصر أصبحت صعبة.

 

"أن معظم الشباب الذين يدخنون الحشيش" في هذه الجملة بدأت (Mohamed صباحا)، 28، تحدث معنا، ويقول: عندما بدأت بتدخين الحشيش في عام 2005 مع ثلاثة من زملائي في العمل، وقد تم ذلك سراً وفي الخفاء، ولكن يبدو أن معظم الشباب في مصر كانوا يفعلون ذلك، والآن أشارك مع صديق، سواء في الجامعة أو في العمل أن معظم الناس يدخنون الحشيش، وأن نلاحظ الآن انتشر التجار الذين يبيعون الحشيش، معظمهم من الشباب بين العشرين والخامسة والعشرين، وأطول فتقتصر على المناطق العشوائية و... ولكن هناك "ديلارات" في المناطق العريقة وخدمة التوصيل إلى المنازل، وكل منطقة لديها أسعار المبيعات عندما تذهب "فرد يعملون في منطقته هو حوالي 50 جنيه استرليني أقل من السعر السعر في الذي يمكنك شرائه إذا جاء إليكم، هناك" ديلارات "توفير خدمة توصيل للمنازل مجاناً وفقط عن طريق" البقشيش "قدمها له.

الحشيش تجارة مربحة جداً

(الإسلام يقول...M) 29: التجار أكثر من الحقن تجارة حشيش مربحة للغاية، وهناك عدد كبير من الشباب الذين يزاولون تجارة "الحشيش" من الخريجين الذين لم ينجحوا في الحصول على وظيفة، "فالديلر"، التي أتعامل مع بكالوريوس دفعة 2003 ويؤكد لي في كل مرة أنه اشترى فإنه يريد أن يترك هذا العمل الخطرة بشكل خاص أكثر ربحية لأن الأرباح المكتسبة تجار الجملة الحقيقية، وليس للآخرين، هو مجرد وسيط يذهب تبيع الشباب ويحصل للجميع "بيني" تبيع 10 مليون جنيه من أصل 150 جنيه، إذا كانت القضية الدب تم التقاطها والعقوبة إلى الاعتراف للتاجر الكبير يمكن أن يعرض حياته للخطر.

 

أما (م. أ) 32 عاماً ويرى أن الخطر الآن ليس في "الحشيش" كأنواع أخرى من المخدرات مثل الهيروين والكوكايين "والمعروفة باسم" مسحوق "، يقول: الكثير من أصدقائي استخدام الحشيش فقط مع لي، ولكن الآن باستخدام" مسحوق "، خاصة وأن" بولا "، هو الاسم الذي يطلق على السوق" الجليد "أصبح متاحاً ولم يعد لها مدمن للذهاب إلى الطرق الصحراوية للشراء، بالإضافة إلى انخفاض الأسعار "التيكات" كما تسمى الجليد "مدمنو" ويمكن شراؤها بسعر 150 جنيه.

 

الدكتور ناجي جميل أستاذ الطب النفسي أن المدمن عرضه للاضطراب العقلي للشخصية، وهذا الاضطراب من شأنه أن يجعل المدمن نفسيا وجسديا اعتماداً على هذه العقاقير، فإنه يفقد السيطرة على نفسه، تصبح ضارة على النفس وعلى الآخرين، فمن الطبيعي يعاون في البيت أن والدته لا يمكن التغلب على المدعي العام، والأب لا يمكن أن تترك له فلس آمنة، مما يجعل الأسرة أحد أبناء جحيما من الإدمان ولكن يأتي في بعض الأحيان أن الآباء يرغب في وفاة ابنهما، يقول: للحد من ميل الشباب إلى الإدمان يجب أن تكون عناية كبيرة بالأسرة في المقام الأول فضلا عن الاتجاه نحو التدخين في سن مبكرة لا سيما في سن المراهقة هو الخطوة الأولى باتجاه المنافق في البيت، ومن السهل جداً الحصول على مدمن أو تميل إلى أن تكون شخصية الإدمان غير مستقرة واللوطي في السلوكيات، وبالتالي يقبل تعاطي المخدرات عابرة في حياته.

 

تذكر د. سامية خضر أستاذ علم الاجتماع بمركز البحوث الاجتماعية والجنائية لخطوتنا، وبها 10 خطوات إلى الوراء، وهذه هي مشكلة مصر في هذه المسألة هو أن ليس لدينا خط مستقيم أو خطة يتم وفقا لمنهجية وبرنامج مستمر تحقيق أهدافه، بغض النظر عن المسؤول، ولكن تغيير مع المسؤولين في مصر، نجد أن كل موظف يريد أن يضع بصمة مختلفة، عدم وجود خطة واضحة من المسؤولين من ناحية، والافتقار إلى نظام متكامل التعامل مع مخاطر المخدرات، وحملات الحد من الخطر، وكل هذا يؤكد التخبط من الدولة وبخاصة مع انشغال الناس، ولدى العديد من البحوث على انتشار المخدرات وكيفية الحد منها، وحتى وسائل الإعلام كونها مجرد موضوع لمرة واحدة فقط دون متابعة، فضلا عن الوعي في المؤسسات التعليمية، في غياب نظام التعليم، وأوجه قصور كبيرة لهذه المسألة الخطيرة، وعدد متزايد من الضحايا يوما بعد يوم، والحل الوحيد أننا بحاجة إلى نمط صارم للتعامل، على سبيل المثال،

القراءات (125) cat تحت تصنيف: التصنيف العام comments إضافة تعليق


التالي السابق

التعليقات

 إضافة تعليق 

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.