علاج الادمان قي مصر

date25 أغسطس 2015 authorمن طرف mo7amady

تعاني مصر مشكلة كبيرة منذ فترة وحتي وقتنا الحاضر ،وهي مشكلة الأدمان ومن بلا شك بالرغم  من كل الجهود التي تبذل للسيطرة علي إنتشار الأدمان ،إلا أن البلاد تحتاج لوقفة في برامج علاج الادمان في مصر ،حيث كثرت حالات الأدمان في مصر بصورة كبيرة في وقتنا الحاضر وخاصة بين فئة الشباب المنتظر منهم أن يقدمو الكثير والكثير للبلاد في هذ المرحلة العصبية ،ولكن بالرغم من كافة الجهود الحكومية المبذولة لحظرإنتشار المخدرات وزراعتها أو بيعها ،وكن قطاع كبير وشريحة كبيرة من الشعب تصنف ضمن دائرة مدمنين خطيرين ،لهم تاثير كبير علي كل النواحي الإقتصادية والإجتماعية والأمنية للبلاد.

إنتشار معدل الجريمة ومشكلة المخدرات :

مع إنتشار المخدرات بين فئات الشعب بصورة كبيرة وبطريقة تدعو للذهول ،نجد أن الأشخاص أصبحن لا يهمهم أي شئ سوي الحصول علي المخدر الذي يسبب لهم شعور الأأنتهاش والإنفصال عن الواقع ولو لفترات في اليوم ،ولهذا أنتشرت معدلات الجريمة بقوة كبيرة ،فتشير التقاريرإلي كارثة حقيقية إذا لم يتم السيطرة علي الوضع بالشكل الأمثل.

إدمان المخدرات :

تعود الفرد علي المخدر سواء الطبيعي أو الكميائي ومن ثم سيطرة المخدر عليه بشكل يفقد فيه السيطرة علي نفسه جسدياً ونفسياً ،مما يدفعه لكي يشعر بنفس شعور المتعة الزائفة التي يعطيه له المخدر أن يقوم بزيادة الجرعة في كل مرة ،والكثير من الأشخاص يفقدن حياتهم بسبب جرعة زائدة من المخدر  ليلقون حتفهم علي الفور.

أنواع المخدرات :

·       مخدرات طبيعية مثل الحشيش.

·       مخدرات منشطة مثل الكوكايين.

·       مخدرات مهدئة.

·       مسكنات ومهدئات تُستعمل لأغراض طبية مثل المورفين والترامادول.

 

علامات قد تلاحظها علي الشخص المدمن :

·       يصبح الشخص المدمن شخص مزاجي ،فهو متغير المزاج من وقت لأخر بصورة كبير وملاحظة ،ويصبح شخص عصبي حاد الطباع.

·       يقل الجهد الذي يقوم به ويتغيب عن العمل بكثرة ،وكذلك الطالب يتغيب عن الدراسة مما يظهر عليه بشكل كبير في معدلاته الدراسية.

·       يصبح الشخص المدمن سريع الغصب ولأتفهة الأسباب.

·       يفقد الشخص المدمن وزنه بصورة كبيرة حيث يصاحب تعاطيه للمخدر فقدانه للشهية.


علاج  الأدمان في مصر:

كثرت المستشفيات والمصحات العلاجية المتخصصة بعلاج الأدمان في مصر في الكثير من أنحاء البلاد ،وقامت هذه المصحات علي فكرة تقديم الدعم الطبي والمادي للمدمن خلال فترة العلاج ،فمن الصعب علي المدمن تخطي الأعراض الأنسحابية وحده إذا حاول الإقلاع عن الإدمان ،وتزيد فرصة عودته للتعاطي مرة اخري إذا كان الإقلاع تم دون مشورة طبية ونفسية ،وتأهيل سلوكي من جديد للتعامل كفرد صالح في مجتمع صالح.وتقدم المصحة والمستشفي العلاجي فرصة جعل عدد من الأشخاص المقلعين عن الإدمان يتشاركون تجاربهم مع بعضهم البعض ضمن خطة علاجية من خلال مجموعة المشورة ،حيث يقوم الطبيب النفسي بتقديم كافة الدعم النفسي والسلوكي والتأهيل ضمن هذه المجموعات أو بصورة فردية. 

القراءات (191) cat تحت تصنيف: التصنيف العام comments إضافة تعليق


التالي السابق

التعليقات

 إضافة تعليق 

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.